شارك

الذهب الأخضر (الجوجوبا( JOJOBA )

10

 

نظرا لقلة الموارد المائية فى مصروالاعتماد على نهر النيل كمصدر اساسى للمياه وبعد كل ما اثيرعن مدى تاثر حصة مصر من مياه نهر النيل بعد البدء فى انشاء سد النهضة الاثيوبى وتمشيا مع الرغبة فى زيادة الرقعة الزراعية وتعويض ما فقد منها من خلال عمليات البناء العشوائى والمدمر للاراضى الزراعية فى الوادى والدلتا
ومع التوجه الحميد للقيادة السياسية فى استصلاح مساحة 4 مليون فدان على ان يتم خلال عام استصلاح المليون فدان الاولى منهم.
ونظرا لقة الموارد المائية المتاحة فكانت الحاجة لاستخدام انواع نباتية ذات عائد اقتصادى عالى واحتياجات مائية قليلة لذا فان نبات الجوجوبا يمثل الامل فى هذه المرحلة من تاريخ الزراعة المصرية حيث يعتبر من اهم النباتات الصناعيه الجديده التى يهتم بها العالم كما انه من الممكن ان يكون هو المحصول الصناعى الجديد الذى يدخل مصر ويساهم فى احداث طفرة قوية فى الاقتصاد المصرى من خلال اقامة مصانع لعصر البذور بدلا من تصديرها كمادة خام لزيادة القيمة المضافة وزيادة العائد من تصديرها كما ان الاسراع بدخول هذا العالم يمكن ان يضع مصر فى مصاف الدول المتحكمة في سوق الهوهوبا وما يمثله ذلك من اهمية استراتيجية.
حيث تعتبر شجيرة الجوجوبا هي شجرة الصحراء أو الذهب الأخضر فهي أمل تنمية الصحراء حيث أن طبيعتها تناسب الظروف الحارة في فصل الصيف والدافئة شتاءاً وتلائم أيضاً طبيعة التربة الصحراوية كما أنها تتحمل الملوحة والقلوية كما أن احتياجاتها للماء قليلة وكذلك التسميد والخدمة.
وسوف نلقى من خلال هذا المقال الضوء على هذه المحصول مع بيان مدى اهميته وعائده الاقتصادى ومدى ملائمته للزراعه فى مصر.
بداية نبات الجوجوبا هو شجيره بريه موطنها الاصلى هو صحراء السونارا جنوب غرب الولايات المتحده الامريكية (ولايه اريزونا) وشمال غرب المكسيك وهو نبات معمر يصل عمره الى اكتر من 200 سنه ويتراوح طول الشجيره من 2 الى 4 متر وتتناسب بطبيعتها مع الظروف المناخية الحارة صيفا والمعتدلة شتاء كما تتحمل قلة الماء والملوحة العالية والتربة الرملية وهو قليل الإصابة بالأمراض تعتبرالجوجوبا من أفضل الحلول العلمية والعملية لزراعة الصحراء لقدرتها الكبيره على تحمل العطش ومقاومه الامراض والحشرات كما ان النبات يبدا فى الاثمارابتداءا من العام الثالث حيث ينتج بذور مثل حبوب فول السودانى تحتوى على حوالى 40% من وزنها زيت يصنف على انه شمع سائل وليس زيتا (لعدم احتوائه على دهون) ويعتبر من أهم البدائل للزيوت المعدنية حيث يستخدم حاليا على نطاق واسع فى انتاج الوقود الحيوى ويصل سعر الطن من البذور الى ما يزيد عن الثلاثين الف جنيه مما يمثل دخل ممتاز للمزارع وذلك نظرا للاقبال الشديد عليه لانتاج الوقود الحيوى فى شتى انحاء العالم كما يستخدم فى مجالات التجميل والطب والصيدلة حيث اتجاه العالم إلى البدائل الطبيعية فى كافة المجالات كما ان باقى مكونات البذور بعد العصر تحتوى على مواد طبيه وبروتين يصل الى 30% تستخدم فى انتاج اعلاف للماشية واسمدة طبيعية.
وتتميز الجوجوبا بامكانية نموها بكفاءة على مياه الصرف الصحى لذا وفنظرا لوجود العديد من محطات معالجة مياه الصرف الصحى المنتشرة فى انحاء الجمهورية ومع وجود المساحات الشاسعة من الاراضى الصحراوية القريبة من هذه المحطات فانه يمكن استخدام هذه المياه المعالجة ” المياه الرمادية” لاستزراع الاف الافدنة وزراعتها باشجار الجوجوبا مما يحقق العديد من المزايا لمصرنا الغالية من استغلال لهذه المياه الرمادية وفى نفس الوقت انتاج محصول استراتيجى يساعدنا فى تحسين قوة الاقتصاد المصرى .
العمليات الزراعية :

1- التكاثر وميعاد الزراعة :
تتكاثر الاشجار بالبذور وتصل نسبة إنبات البذور 95% و لا ينصح بها نظرا لزيادة عدد الاشجار المذكرة الناتجة مما يقلل العائد من الفدان.
كما تتكاثرخضرياً بالعقلة حيث يتم استخدام العقل الساقية والتى تصل نسبة نجاحها إلى أكثر من 95% وتحتاج الشتلة إلى 3-4 أشهر لتصبح جاهزة للزراعة .
كما يمكن انتاج شتلات بطريقة زراعة الأنسجة.

2- طريقة الزراعة :
تزرع الجوجوبا فى خطوط بمسافات بينية 3: 4 متر على ان تكون المسافة بين الاشجار فى الخط الواحد من 1.75 : 3 متر.

على ان يتم زراعة 90% من الاشجار مؤنثة والباقى مذكرة موزعة داخل الحقل لإنتاج حبوب اللقاح وتنتج الشجرة من العام الثالث إلى الرابع ويصل الإنتاج من نصف إلى كيلو جرام/ شجرة بذور مما يغطى تكلفته خلال عام ويعطى الفدان إيراد لا يقل عن 2000جنيه ويتضاعف سنويا.
الجدوى الاقتصادية لزراعة الجوجوبا:
يتكلف الفدان حوالى “10 الاف جنيه” تشمل الاستصلاح والبنية الاساسية وشبكات الرى وثمن الشتلات
يبدا الفدان فى الانتاج من السنة الثالثة بانتاج حوالى 600كجم بذور
يبلغ ثمن طن البذور حوالى 30000 جنيه على الاقل .
المصاريف السنوية للفدان ( رى وتسميد وعمالة واشراف فنى ) حوالى 3000 جنيه
اى ان العائد من الفدان فى العام الاول للاثمارحوالى 18 الف جنيه من بذور الجوجوبا فقط بدون باقى النباتات المحملة عليها.
صافى العائد للفدان : حوالى 15 الاف جنيه فى اول عام للاثمار على الاقل.
كما ان هناك طرق مختلفة للاستغلال الامثل لهذه المساحات الشاسعة خلال فترة الثلاث سنوات الاولى من عمر الاشجار والتى تسبق ازهار واثمار اشجار الجوجوبا للحصول على عائد مجزى خلال هذه الفترة من خلال سياسة التكثيف الزراعى وهى متوفرة ويمكن تطبيقها بسهولة فى مزارع الجوجوبا للحصول على عائد جيد خلال الفترة الاولى من حياة المزرعة.
لذا فاننى فى نهاية هذا المقال اناشد جميع المسئولين كل فى موقعه على ضرورة تشجيع ونشر زراعة اشجارالجوجوبا اعتمادا على مياه الصرف الصحى فى شتى محافظات مصر خاصة فى محافظات الصعيد والتى يتوفر بها الظهير الصحراوى بالقرب من محطات المعالجة المختلفة حيث لا توجد تكلفة فعلية تذكر الا اقامة شبكات الرى.
د. وليد فؤاد ابوبطة
مركز البحوث الزراعية

شارك بتعليق